لا لتطوير الخطاب الدينى - محمد شامة